7 مناطق للإيلاج ليس من بينهم المهبل

مع تطور البشرية وسعيها نحول الرفاهية تغيّر مفهوم الجنس في أساسه وتحول من مجرد وسيلة للتناسل والحفاظ علي النوع لعملية تشاركية هدفها المحوري هو الأستمتاع بين الشريكين ويتحول إلي نشاط محبب في أساسه دون الألتفات لقيمته البيولوجية الوظيفية (التكاثر) وإنطلاقًا من تلك النظرة تطورت تكنيكات الممارسة الجنسية وتطورت الرؤية الأنسانية له وتطور الأداء الجنسي نفسه أكثر من كونه عملية إيلاج جنسي لقضيب ذكري في مهبل أنثوي حيث أن “عملية الإيلاج تعني إصطلاحًا الإدخال” ليشمل مُداعبات وفيتشيات وهوس بأجزاء غير جنسية بالمرة في أجسادنا وتطور مفهوم الأيلاج ذاته ليُحلق بعيداً عن الصورة التقليدية “إيلاج قضيب في مهبل” ويتطور ليشمل مناطق أخري لممارسة عملية الإيلاج ما بين الجنسين بعيدة كل البعد عن الصورة النمطية للفعل ذاته، ونستعرض هنا أنشطة جنسية تشمل الإيلاج ولكن في أماكن مختلفة عن المهبل.

1- الجنس الشرجي
يُعتبر الجنس الشرجي أكثر الممارسات الجنسية غير الإعتيادية شيوعاً في العالم أجمع و هو عبارة عن إيلاج العضو الذكري في الشرج و التمتع من خلال الأحتكاك الناتج عن التلامس مع الجدار الخلفي للمهبل أو الـ P-spot في حالة الممارسات الجنسية المثلية وله عدّة معايير صحية يجب إتباعها لجعل الممارسة غير مضرة للطرفين وللأطلاع علي تفاصيل أكثر عنه يرجي مراجعة موضوع الجنس الشرجي من هنا.

2- الجنس الفموي
يُعتبر الجنس الفموي ايضاً من الممارسات الجنسية الشائعة في العالم وهو عبارة عن ممارسة جنسية يتم في مداعبة العضو الذكري أو الأنثوي بالفم واللسان لأثارته جنسياً بإعتباره مكان رطب و دافئ يحفز الأثارة الجنسية و يؤدي للأشباع الجنسي بالقذف أو الأورجازم الأنثوي ويستحسن الكثير تلك الممارسة لكونها الأكثر اماناً وسهولة وهي أحدي التكنيكات الأساسية في الممارسة الجنسية الخارجية أو الممارسة الجنسية مع أنثي عذراء لبُعد المُمارسة عن المهبل في الاساس وتُعتبر عملية جنسية مرضية للطرفين بشكل عام وخالقة للحميمية بينهما.

3- الممارسة الثديية للجنس
الـ Tit fucking أو Mammary intercourse وهو الأصطلاح الأكثر رسمية ومعناه ”الممارسة الثديية للجنس” وتحدث تلك الممارسة بإيلاج القضيب بين ثديي الأنثي كممارسة جنسية لوصول الأنثي للنشوي الجنسية من خلال الأحتكاك وحساسية صدرها ووصول الرجل للقذف من خلال الأحتكاك ما بين الثديين والقضيب.

تكنيك الوضع :

يقوم الرجل بإدخال عضوه الذكري في وادي النهدين لتقوم الأنثي بعصر القضيب بصدرها بالضغط بيديها عليهم لزيادة الأثارة وبما إن فلقتي الثدي ليست تشريحياً مثل المهبل يحتاج الرجل للمزلقات الحميمية في تلك المنطقة أو بعض الزيوت المنعمة والمرطبة مثل زيوت الأطفال لعمل سطح زلق بيني أثداء الأنثي، وبشكل عام تظهر الفروق بصورة واضحة ما بين الثدي الطبيعي والثدي المزروع جراحياً في خلال الممارسة الثديية، والطبيعي هو الأفضل بشكل بديهي.

يمكنك الأطلاع علي تفاصيل تلك الممارسة من هنا

4- الممارسة الأبطية
تُعتبر الممارسة الأبطية هي تطور لـ Armpit fetish  أو الهوس الجنسي للأبط حيث يشمل إعتبار الابط وسيلة للأيلاج عن طريق إيلاج العضو الذكري في الفراغ الأبطي مابين الذراع والصدر مع إستخدام مزلق أو كمية كبيرة للعاب و ومع حركة الذراع وطبيعة الأبط سواء كان أملس أو مشعر تتوفر بيئة للإيلاج تسمح بالنشوة والقذف بشكل طبيعي تمامًا.

للإطلاع علي تفاصيل أكثر عن هذا الهوس يمكنك مراجعة موضوع الهوس بالأبط من هنا

5- الممارسة الجنسية بين القدميين

تُعتبر تلك الممارسة هي تطور لـ Feet fetish أو الهوس الجنسي بالأقدام وهو يعتبر أكثر أنواع الهوس شيوعًا بين الرجال وبعض النساء و تعتمد تلك الممارسة علي إيلاج العضو الذكري بين القدمين خاصة باطن القدم وتحريكها ذهابًا وإيابًا علي القضيب الذكري مع إستخدام المزلقات طبعاً للوصول للقذف والنشوة الجنسية، تعتبر تلك الممارسة من الممارسات الغير إعتيادية المختلفة التي تعطي نكهة مختلفة للممارسات الجنسية بين الشريكين بشكل عام

للإطلاع علي تفاصيل أكثر لهذا الهوس يُمكنك مراجعة موضوع فتشية الأقدام من هنا

6-  المداعبة باليد ” Hand job “

تُعتبر تلك الممارسة شائعة جداً جداً علي المستوي الفردي تحت مسمي “العادة السرية أو الأستمناء” أو علي مستوي الشريك بأسم مداعبة اليد حيث أن يتم إغراق اليد بالمزلقات وإستخدام راحة اليد لإيلاج العضو الذكري وتحريكها صعودًا وهبوطًا بشكل تكراري حتي الوصول للقذف في الحالة الذكر أو مداعبة الشفرات و البظر لحين الوصول للنشوة الجنسية في حالة الأنثي أو أن يلعب الشريك بيده هذا الدور مع شريكه لمساعدته علي القذف أو بلوغ النشوة الجنسية.

للإطلاع علي العادة السرية ونقد الخرافات المرتبطة بها يرجي مراجعة ملفنا عن العادة السرية من هنا

7- الإيلاج بين الفخذين

ممارسة الايلاج بين الفخذين هي ممارسة تعتمد في الأساس علي إستخدام الفخذين كمكان لإيلاج العضو الذكري بداخلهم من خلال أوضاع معينة بحيث يتم الضغط عليه والحركة ذهاباً وإياباً لحين القذف علي الفخذ ذاته إعتمادًا علي الضغط الناتج عن ضم الفخذين معاً والحرارة الناتجة من الأحتكاك، وتُعتبر من الممارسات المفضلة أيضاً في حالة الرغبة في خلق وضع جنسي مع عذراء دون المساس بالمهبل.

أستعرضنا في هذا الموضوع أكثر من 7 ممارسات جنسية بعيدة عن الممارسة الأعتيادية المهبلية وإن كان لهذا دلالة فهو يدل علي مدي إبداع البشرية ورغبتها في الأبتكار حتي فيما يتعلق بجنسانياتها للوصول لرفاهية المتعة ولتحسين عملية التواصل الجنسي، فحدودك هي حدود شريكك ورغبتك في التمتع هي رغبة مشروعة وقائمة علي معايير موضوعية للحفاظ علي سلامتك وسلامة شريكك في العموم وعليك ألا تجعل أي ايدولوجية أياً كانت حجم مُعتقديها أن تُحجّم رغبتك في الاستمتاع مادام سلوكك غير مُضر للأخرين.

وسكسولوجي تتمني لكم حياة سعيدة.

هل أعجبك؟ يُمكنك دعمنا عبر باتريون
اظهر المزيد

أحمد منصور

طبيب مصري شاب، مؤسس ومدير العلاقات العامة في مشروع سكسولوجي، مُهتم بالعلوم خاصة الأحياء وعلم الأجتماع وعلوم الجنس والطب النفسي.

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: