ردًا علي شائعة؛ حبوب منع الحمل تُسبب العقم

في مجتمع لا يهتم بالرعاية الصحية وغيرها من المعارف المؤثرة في حياة الأنسان تنتشر الأشاعات؛ ومنها الأشاعة المرتبطة بمضاعفات الأدوية خاصة لو كان اداء تلك الأدوية يؤدي إلي حدث يتعارض مع فكرة ما أو أيدولوجيا يعتنقها معظم افراد هذا المجتمع..

انتشرت اشاعة تقول أن (حبوب منع الحمل) تؤدي للعقم، كمُناهضة لتحديد النسل بالوسائل الطبية المختلفة وترك الحدث للصدفة البحتة وعند الرجوع للعلم وتتبع مصدر تلك المعلومة تبيّن أنها بعيدة عن الصحة بل هناك دراسات تقول أن خصوبة بعض النساء زادت بعد تناول حبوب منع الحمل.

بينما أكدت الدراسات المتابعة لتأثير استخدام حبوب منع الحمل علي السيدات الراغبين في الحمل مرة أخري بعد التوقف عن إستخدام الحبوب لتبين أن أغلبية السيدات يُمكن أن تحمل مرة أخري بدون مشاكل في مدة زمنية تتراوح بين 3 : 12 شهر بعد التوقف عن استخدام الوسائل الهرمونية بدون اي تأثيرات سلبية علي الجنين أو الأم ذاتها خلال فترة الحمل.

وينبغي الأشارة الي أن العقم هو حالة مرضية تُعيق الطرفين (أحدهما او كلاهما) من حدوث تمام تخصيب البويضة ومن ثم الحمل وبالتالي فهو يختلف تمامًا عن التأثير الرجعي لحبوب منع الحمل، وفي حالة رغبة الطرفين في الحمل المُبكر (استعجال الحمل) فينبغي التوقف عن إستخدام وسائل منع الحمل الهرمونية بفترة تقدر بـ 6 شهور واللجوء للوسائل الميكانكية لمنع الحمل (الكاندوم، اللولب .. إلخ).

قريبًا سيكون هناك ملف كامل عن موانع الحمل المختلفة.

وكالعادة؛ سكسولوجي تتمنى لكم حياه سعيدة 😀

هل أعجبك؟ يُمكنك دعمنا عبر باتريون
اظهر المزيد

أحمد منصور

طبيب مصري شاب، مؤسس ومدير العلاقات العامة في مشروع سكسولوجي، مُهتم بالعلوم خاصة الأحياء وعلم الأجتماع وعلوم الجنس والطب النفسي.

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock