فيتيشية التدخين – الهوس الجنسي بدخان السجائر

نستهل اليوم بموضوع لطيف وهو (فتشية التدخين – Smoking Fetish) ويعرف بمصطلح Capnolgania لنُكمل سلسلتنا المستمرة والمُتصلة عن أشهر الفيتشيات.

(الفيتيش – Fetish) بصفة عامة هو الهوس الجنسي – أي الشعور بالإثارة الجنسية القوية تجاه تفاصيل غير جنسية في الأساس وليست لها إرادة تفاعلية ولا تكون متصلة بالممارسة الجنسية الأعتيادية بشكل مباشر – وبالتالي فإن فتشية التدخين تعني الأنجذاب الجنسي تجاه عملية تدخين الطرف الآخر والأحساس بالإثارة من متابعة ذلك بصريًا.

مع تتبعنا لأصول الفيتش للاسف لم نجد بصورة مباشرة دراسات في علم الجنس تتحدث عن فيتشية التدخين بصورة متعمقة ومنضبطة وبالتالي سيتم عرض المحتوي المتاح والمُثبت وجوده علميًا طبقًا لدراسات علم النفس بالإضافة إلي اطروحة فنية تم تأكيدها مؤخرًا.

ظهور الفيتيش في الأساس قائم على أرتباط أفعال معينة بصورة أثارة جنسية فى ذهن الشخص خاصة فى مراحل الطفولة مما تجعله مستقبلًا ينجذب جنسيًا بصورة مباشرة للفعل المؤدّي لتنشيط الفيتيش داخل عقله ويربط ذهنه بين صورة متكونة وصورة اخري مثيرة له.

فيتيشية التدخين: هي فيتيشية مرتبطة في الأساس بالاثارة الجنسية المرتبطة برؤية أو تخيل شخص معين يدخن سيجار حيث تتحول حركاته اثناء التدخين كمحفزات جنسية للطرف الأخر، وهو ليس قاصرًا علي الذكور فحسب بل ايضًا يحدث عند الأناث.

ويوجد تفسير لهذه الأثارة طبقاً لنظريات فرويد فى علم النفس في كلامه متحدثًا عن تأثرنا بما يسمي المرحلة الفمية “Oral phase fixation“ وهي احدي مراحل التطور النفسي الجنسي بالنسبة لـ(سيجموند فرويد) والتي تعتبر المرحلة الأولي التي من خلالها ترتبط الطاقة الجنسية الاولية والأحساس بالاثارة من الفم ويُترجم في أفعال مثل تفضيل الرضاعة بالنسبة للأطفال خاصة في أوقات خارج اوقات الجوع وهواية وضع الاصبع في الفم.

وقد رأي فرويد ان تلك الافعال تولد طاقة جنسية واثارة أولية بالنسبة للطفل بصورة معينة، وبالتالي اثناء التدخين فإن حركة الفم وتعاملها مع لفافة التبغ مع حركة ضم الشفايف الدائرية بصورة مشابهة للطفولة بالنسبة لبعض الاشخص الذي يفترض فرويد بوجود تاخر عندهم في تطور تلك الحالة بصورة تُترجم بصورة نفسية، كأثارة جنسية لفعل التدخين ذاته أو لحركات شخص مُدخن كصورة ذهنية.

بالإضافة إلي ذلك يوجد هناك اتصال ذهني قابع في عقول بعض الذكور يربط بين عملية الإمساك بالسيجار والإمساك بالقضيب، هو ليس سيئاً علي الإطلاق وانما مرتبط غريزيًا بالمهارة الأنثوية في الإحتفاظ بمصدر الحيوانات المنوية مما يجعله بادئ الحياه ويجعلها حاضنتها.

خلاصة الأمر علينا ان ندرك أن “فيتيشية التدخين” هي أمر موجود ومنتشر ويتم ترويجه بقوة فى الميديا معبراً عن الاثارة ولا يعتبر كباقي الفيتشات كمشكلة نفسية إلا إذا أثر بشكل مباشر على نمط حياة صاحب الفيتيش بالسلب – اي يجعله يتخطي مساحة الآخرين الشخصية ويعتدي عليهم او يجبرهم علي نمط حياه بدون إرادتهم.

سكسولوجي تتمني لكم حياة سعيدة 😀

هل أعجبك؟ يُمكنك دعمنا عبر باتريون
اظهر المزيد

أحمد منصور

طبيب مصري شاب، مؤسس ومدير العلاقات العامة في مشروع سكسولوجي، مُهتم بالعلوم خاصة الأحياء وعلم الأجتماع وعلوم الجنس والطب النفسي.

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock