وضعية السندان [الساقين على الأكتاف]

أحد الأوضاع المُقدمة لكم ضمن ”سلسة سكسولوجي للأوضاع الجنسية” هو (السندان – The Anvil) ويعرف أيضًا بأسم (The G-Whiz) وأسمه الوصفي هو (The Shoulder Holder) – أي الكتف الحامل، وظهوره لأول مرّة يُنسب لـ(الكاماسوترا) والذي هو أشهر وأقدم كتاب لفنون الجنس وقد خطّه الفنان والأديب الهندي “فاتسيايانا”.

في البداية يجب الإشارة إلى ان ذلك الوضع غير مناسب للمرأة الحامل وخصوصًا في آخر 3 شهور حيث ينبغي تتجنب اي ضغط زائد علي اسفل البطن – ولكنه مناسب لأي بُنية جسدية أخرى مع العلم بأنه يحتاج مجهود كبير من الذكر بإعتباره المتحكم في كل التفاصيل الأساسية في هذه الوضعية.

ويتيح هذا الوضع نوعين من الممارسة الجنسية وهما؛ ”الجنس المهبلي” و”الجنس الشرجي

صورة الوضع:

كيفية تنفيذه:

تتمدد الأنثي علي ظهرها بشكل مريح وترفع قدميها فوق أكتاف شريكها الذي يحمل ساقيها (المنطقة بين القدم والركبة) علي كتفيه ويستند بساقيه علي السرير، وتصبح رأسه في مواجهة الجزء الأسفل من أثدائها.. وللمزيد من التوضيح انظر للصورة.

المميزات:

– أحد أفضل أوضاع الإيلاج العميق.
تساعد تلك الوضعية في جعل المهبل مستقيمًا ومهيئًا لإستقبال الولوج العميق للقضيب وبالتالي أحاسيس وإثارة مكثفة نتيجة احتكاك القضيب بالجدار الداخلي للمهبل.

– أحد أفضل الأوضاع للوصول للجي سبوت.
تساعد تلك الوضعية في الوصول للجي سبوت (G-spot) بسهولة، حيث أن القضيب يكون في وضع رأسي من الأعلي فإنه يكفي توجيهه للجدار الداخلي من المهبل كي يحتك بالجي سبوت ولذلك فالإيلاج الهادئ أو السريع أو التنويع بينهما سيوصل شريكتك بالتأكيد للأورجازم، وربما المالتي اورجازم..

– أحد أفضل الأوضاع لزيادة حميمية العلاقة الجنسية.
يعتبر ذلك الوضع أحد أفضل الأوضاع في قائمة تفضيلات الشركاء الجنسيين عن عاطفة وحب نظرًا لأنه يزيد من التقارب العاطفي الحميمي بينهما بإتاحة المجال بين وجوههما بشكل خاص ومقدمة أجسادهم بشكل عام، فهو رائع ويوفر امكانية مداعبة الثدي بسهولة والتقبيل والأحتضان بالطبع.

– مناسب لجميع أحجام القضيب الطبيعية.
في هذا الوضع تحديداً يمكن تضييق المهبل ليحتك بشكل مثالي بالقضيب ويصل إلي أقصى درجات ملامسة للجدار الداخلي للمهبل وهذا يمكن تحقيقه بوضع القدمين علي كتف واحدة وهو أصعب قليلًا بالنسبة لبعض الأجسام.

– مناسب لميول الهيمنة الذكرية.
يصنف ذلك الوضع في تبويب الـ(Male Dominant)، والتي تعني أن الذكر هو المهيمن والمسيطر في العلاقة، فكما ذكرنا سابقًا بأن للذكر الدور الأكبر في هذا الوضع وبالتبعية فإن له السيطرة الأكبر حيث أنه يتحكم في عمق الإيلاج وقوته بشكل كامل.

ويجب التنويه علي أن الهيمنة ليست حكرًا علي جنس بحكم نوعه الإجتماعي او تركيبه الفسيولوجي ولذلك فإن الهيمنة كميول جنسية يتم الإتفاق عليها وقبولها بين الشريكين ولا يجبر احدهما علي اي شئ طالما لا يرغب فيه.

وكالعادة؛ سكسولوجي تتمني لكم حياة سعيدة 😀

هل أعجبك؟ يُمكنك دعمنا عبر باتريون
اظهر المزيد

محمد الجلالي

المؤسس والمُنسق العام لمشروع سكسولوجي، وباحث غير أكاديمي في مجالي علم النفس وعلم الجنس، ودارس لعِلم الإجرام وفلسفة وتاريخ القانون

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: