الوعي الجنسي .. تدوينة قصيرة

الوعي الجنسي هو الخط الاحمر الذى لا يقترب منه الكثير من الأفراد الموهومين بإمتلاكهم معرفة كل شئ عن الجنس ولكن في الحقيقة إن كل ما يعلمونه هو التناسل، عملية تفريغ السائل المنوي ولكن في أكثر صوره انحطاطًا.

فيميل الذكر إلي إهمال دور الأنثي في العملية الجنسية بل ويصل به الأمر إلي تصور أن الأنثي لا ترغب في الجنس مثلما يرغب فيكون متصورًا بأنها تستمتع بإمتاعه الشخصي كواجب عليها.

ويتعامل معها علي هذا الأساس ويعتبرها مجرد جسد يُفرغ فيه افرازاته ويطفئ به شهوته دون النظر لرغباتها في العلاقة الجنسية لتتحول إلي عملية إيلاج هدفه الإفراغ يسبقه سلوك فموي لزج أبعد ما يكون عن التقبيل حتي يتمكن من الحصول علي انتصاب كافي للإيلاج، وتنتهي الممارسة بقذفه وإستلقاءه علي ظهره.

يترك شريكته مُهملة بلا تقدير لحقها في الحصول علي متعتها الخاصة فتتحول بإستمرارية وتكرار الجماع لجماد يستخدمه الذكر لإشباع رغبته وتشعر بأنه عبء عليها تتمني زواله يومًا بعد يوم.

الوعى الجنسى للطرفين وإدراكهم لحقهم في الرفض والتقييم والتوجيه شئ أساسي لا يجوز إهماله أما إنكاره فهو دليل علي الخوف .. الخوف من الرفض، الخوف من سماع الحقيقة، وللأسف الشديد هذا الأمر يعتبر أحد أهم المواضيع المسكوت عنها بالرغم من انها أحد اهم الأفكار للحصول علي حياه جنسية طبيعية وسعيدة.

وهذا ما سنتناوله في الأيام القادمة تحت عنوان “الوعي الجنسي”.

فكرة وتحرير : محمد محمود

%d مدونون معجبون بهذه: