الرجُل بالأعلي (الوضع الزوجي)

أحد الأوضاع المُقدمة لكم ضمن ”سلسة سكسولوجي للأوضاع الجنسية” هو (التبشيري – Missionary) والمعروف بالوضع (الزوجي – The Matrimonial) وهو أشهر وأكثر الأوضاع الجنسية تفضيلاً في العالم لأنه رقم واحد في الممارسات الجنسية الزوجية التقليدية بجانب كونه ابسط الأوضاع، ومجهوده محدود والإتصال العاطفي والنفسي فيه مُميز.

وهو ضمن فئة الأوضاع الأفضل في “الجنس لأول مرة” و “الجنس أثناء الحمل”بسبب كونه بسيط وسهل التنفيذ ومريح بدرجة كبيرة للطرفين.

صورة الوضع :

كيفية تنفيذه :

تتمدد الأنثي علي ظهرها بشكل مريح وقد تضع مخدة تحت الجزء الأسفل من جسدها ( وتحديدًا منطقة الأرداف )، وتُباعد بين قدميها لما يكفي ان يستوعب جسد الذكر ، الذي يكون دوره اكبر في تلك الممارسة وهي إيلاج القضيب بشكل مباشر وبطئ (غير اندفاعي) والإستمرار بحركات إيقاعية إذا لم يكن هناك ألم او مشاكل في ذلك.

الإحتضان أفضل الوسائل لزيادة التفاعل العاطفي وتهدئة الألام البسيطة في الممارسة الأولي، بالإضافة إلي مداعبة الثدي وتقبيل الرقبة وامساك الشعر بدون شد مع حركة مستمرة بالجزء الأسفل من الجسد، ويمكن للأنثي ان تحتضنه اثناء تلك الممارسة وتحديداً في مرحلة الإيقاع السريع او تنزل بيديها لتمسك بمؤخرته او ظهره وتستطيع ايضاً ان تحيط الجزء الأسفل من جسده بقدميها.

المميزات :

– احد افضل اوضاع الإيلاج العميق
تساعد تلك الوضعية في جعل المهبل مستقيماً مما يجعل الإيلاج العميق للقضيب ممكن ومتاح بكل سهولة وبالتالي احاسيس وإثارة مكثفة نتيجة احتكاك القضيب بالجدار الداخلي للمهبل.

– احد افضل أوضاع الجنس التقليدي
يعتبر ذلك الوضع أحد افضل الأوضاع في الجنس التقليدي (vanilla sex) وذلك لأنه مناسب للمداعبات الزوجية العاطفية والتي يمارسها اي شخص بسهولة كالتقبيل والمداعبات الجسدية الأخري.

– أفضل أوضاع الممارسة الجنسية الأولي
يعتبر ذلك الوضع هو الأفضل للممارسة الجنسية الأولي ” فض الغشاء ” حيث انه غير مٌجهد جسدياً للأنثي ويساعدها في الإسترخاء اللازم لتجنب اي توتر وبالتالي إتمام الممارسة الأولي بشكل جيد جداً

– أحد أفضل الأوضاع الإنجاب والحمل
يعتبر ذلك الوضع مناسب لحدوث الحمل وينصح به السيدات التي ترغب في الحصول طفل كوسيلة مساعدة لتمام التخصيب ، فهو يسمح بمرور السائل المنوي للبويضة بسهولة وامان اكثر من اي وضع آخر.

– مناسب لميول الهيمنة الذكرية
يصنف ذلك الوضع في تبويب الهيمنة الذكورية، والتي تعني ان الذكر هو المهيمن في العلاقة ويتحكم في سرعة الإيلاج وقوته.

– لا يُقيدك (لازلت حراً)
تلك الوضعية لا تُقيدك كثيراً ، فإحدي يديك يمكن ان تستخدمها في مداعبة البظر بجانب إستمرار الإيلاج المهبلي، بالإضافة إلي انك تستطيع ان تستخدم فمك في مداعبة الثدي او تقبيل الشفاه والرقبة بجانب الملامسة الجسدية المستمرة.

وكالعادة ؛ سكسولوجي تتمني لكم حياة سعيدة 😀

%d مدونون معجبون بهذه: