دراسة .. هل الحب والجنس شيئان مختلفان؟

هناك دراسة قديمة تخبرنا أن الرجال والنساء لديهم مشاعر مختلفة تمامًا عن الجنس؛ فالنساء بشكلٍ تلقائي تتعلق عاطفيًا، أما الرجال فيهتمون أكثر بالشريك الأفضل جنسيًا، ولكن جاءت إحدى الدراسات الحديثة لتدحض ذلك.

وتشير هذة الدراسة – التي جاءت من جامعة كونكورديا في مونتريال – إلى أن الارتباط العاطفي يُمكن أن ينمو من الرغبة الجنسية، الأمر الذي جعل عالم النفس (جيم باوس) وفريقه البحثي يسعوا إلي إكتشاف من أين تنشأ حقِّا مشاعر الرغبة الجنسية والحب في الدماغ!

وللقيام بذلك استعرضوا 20 دراسة من الدراسات السابقة التي تم فيها مسح أدمغة عدد من الرجال والنساء بآلات الرنين المغناطيسي الوظيفي (fMRI)، فوجدوا أن الحب والشهوة – وهما يعتبران مشاعر منفصلة – ينشآن من نفس الموقع في الدماغ، تحديدًا القشرة العازلة (Insula).

هل يعني هذا أن الحب والجنس هما نفس الشيء؟ لا بالتأكيد، يقول (باوس) – أستاذ علم النفس في كونكورديا – لـ “إم إس إن بي سي”: «إن الحب والجنس يتداخلان بشكل واضح، ولكنهما مختلفان».. ثم تابع: «بمعنى أنه يمكن أن يكون لديك الرغبة في ممارسة الجنس ولكن دون حب».

كما وجدت الدراسة أن الحب والجنس يقعان على نوع واحد من التواصل العصبي. كلاهما ينشِّط جزءًا من المخطط (striatum)، وهو الجزء من الدماغ الذي يتلقى رسائل من القشرة الدماغية حول العواطف والذاكرة وغيرها من المهام، فالشهوة تنشِّط المخطط الأمامي (Ventral striatum)، وهو الجزء من الدماغ المرتبط بالعاطفة والدافع، أما الحب ينشط المخطط الخلفي (Dorsal striatum)، وهي المنطقة المسؤولة عن صنع القرارات والمرتبطة بإدمان المخدرات.

كما اكتشف الباحثون التداخل بين الرغبة الجنسية والحب العاطفي في القشرة العظمية (Insula) في الدماغ، واستنتجوا أن الشهوة الجنسية يمكن أن تتحول إلى حب والعكس. قال (باوس) لـ “إم إس إن بي سي”: «هل يمكن حقًّا أن يحدث الحب من أول نظرة؟ بالتأكيد يمكن، وحينها، يجب عليك المحافظة عليه».

ولكن ماذا تعني هذه الدراسة بالنسبة للنساء اللواتي لم يتم فحص أدمغتهن في آلة الرنين المغناطيسي؟

اعتبرت (لينزي ويست جيزبيل) هذة الدراسة تأكيدًا على خطأ قاعدة “لا تنام معه/معها في الموعد الأول”.. وكتبت: “ولذلك نعم؛ يمكن أن ينمو الحب من ليلة واحدة فقط فاحت فيها رائحة العرق، لقد رأيت أنه يحدث كثيرًا، كما أنني أعرف الكثير من الشباب يعارضون ذلك أخلاقيًا، ولكن في النهاية رغمًا عن ذلك، فكرة الانتظار لمدة أطول هي ثقافة انتشرت لدينا”.

تشير هذة الدراسة أيضًا إلى أنه قد يكون هناك أساس عصبي للتعلق عاطفيًّا بالشخص بعد اللقاء الجنسي، وقال (باوس) فى بيان صحفي: «إن الحب عادة تتشكل – كمكافئة – من الرغبة الجنسية».. فلا تخف إذا كنت تشعر بالحاجة ناحية الشخص بعد اللقاء الجنسي؛ فهذا ليس إلا دليل على أن الدماغ يعمل بشكل صحيح.

وفي الختام، أنت لا تضيع فرصتك للتعبير عن الحب بحق إذا عبرت عن ذلك جنسيًا أولًا؛ حيث أنهما يسيران جنبًا إلى جنب.

المصدر

ترجمة: فؤاد ياسر عامر

%d مدونون معجبون بهذه: