التعامل الصحي مع المشاكل الجنسية .. رسالة للأنثي

عزيزتي ..
جسد الأنسان هو إنعكاس لنفسيته ونشاطاته وأسلوب حياته بشكل عام، فهو يتأثر بالعوامل الخارجية والداخلية وبالتالي يجب أن تعي أنه ربما هناك ما يؤثر بالسلب علي شريك حياتك وهذا يطول احياناً قدرته الجنسية وذلك التأثير في أغلب الوقت مؤقت ومرتبط بنمط حياته الطبيعي .

ففي كثيراً ما يصيب الرجال بشكل عام ضعف إنتصاب أو حتي عدم قدرة علي الأنتصاب وقت العلاقة الجنسية بالرغم من كونه مثار جنسياً ومنجذباً لكي ولكن في حالات التوتر الشديدة وحالات الأرهاق الجسدي وحالات الخوف من الفشل يؤدي ذلك إلي إعاقة التناغم الطبيعي للإستجابة الجنسية في جسد الرجل مما يؤدي الي فشل الأنتصاب بصورة نفسية. ويعتمد حل هذا الموضوع بشكل مباشر علي الجنس الأخر و مدي تفهمه لتلك الحالة، ففي حالة حدوث تلك الحالة يجب عليكي إحتضانه وطمأنته بشكل مباشر وإظهار إدراكك لهذا الحادث وكونه مجرد عارض مؤقت ليس إلا.

فعملية الأحتضان والأطمئنان ضرورية ويفضل بشكل عام كسر الحالة الموجودة و تشتيت التفكير الخاص بالشريك عن طريق تغيير المكان أو النشاط مع الطمئنة المستمرة وإظهار التفهم بكونه حدث عارض والسعي في محاولات التغيير والتجديد و تفريغ التوتر الناشئ عن شعوره السلبي والبحث عن الحلول للمشاكل خارج هذا الأطار، أساس حل تلك المشكلة هو التفاهم و الأستيعاب والأحتواء لحين التخلص من الحدث العارض مع الوقت سيزول هذا الحدث و ستتحسن الحالة الجنسية لشريكك بالأضافة لذلك سيزداد تعلقاً وحباً لكي نتيجة كونك شخصية واعية ومتفاهمة و داعمة لشخصه.

في ظل الضغط العام علي الأنسان في اوطاننا العربية نتيجة الخلل الأجتماعي والأقتصادي والحالة الأستثنائية الدائرة والأحباط العام ، يصبح الأداء الجنسي متذبذب بصورة عامة وبالتالي التعامل مع تلك القضية يجب أن يكون بشكل علمي وهادئ ليأتي بآثار إيجابية في اقرب وقت.

وكالعادة ؛ سكسولوجي تتمني لكم حياة سعيدة

%d مدونون معجبون بهذه: